في ذكرى ميلادها.. "لبنى عبد العزيز" فنانة أصابتها لعنة الفراعنة

"لبنى عبد العزيز" فنانة مصرية التحقت في سن الـ11 بالإذاعة المصرية، بعدما شاهدها عبد الحميد يونس مدير البرامج الأوروبية وقتها وهي تلقى بعض الأشعار، فعرض على والدها أن تعمل بالإذاعة، وتحديدًا في ركن الطفل باللغة الإنجليزية، وبعد 3 أعوام فقط أصبحت مسئولة عن تقديم برنامج "ركن الأطفال"، وكان عمرها 14 عامًا. كان لها نشاط إذاعي كبير أثناء العدوان الثلاثي على مصر، إذ تم ترجمة برامجها إلى لغات كثيرة، وكشفت خلالها فضائح وجرائم الإسرائيليين على مر التاريخ، وآثار هذا ردود أفعال واسعة النطاق في جميع دول العالم وغضبًا عارمًا في الشارع الإسرائيلي، وبسبب ذلك كرمها الرئيس جمال عبد الناصر بأعلى وسام مصري وهو "وسام النيل". ومن أشهر برامجها "العمة لولو"، و"بورتريه"، الذي حاورت فيه كبار الشخصيات العامة والمثقفين منهم محمد حسنين هيكل، وطه حسين، وتوفيق الحكيم، وإحسان عبد القدوس، وصلاح طاهر، وأيضًا الرئيس محمد نجيب "أول رئيس للجمهورية" والرئيس أنور السادات، كما التقت الرئيس جمال عبد الناصر للمرة الأولى عندما كانت تدرس "علم النفس" بالجامعة الأمريكية. مشوار التمثيل بدأته لبنى أثناء التحاقها بالجامعة الأمريكية، حيث قدمت العديد من العروض المسرحية، ولكن بدايتها الحقيقية كانت برجاء من المطرب عبد الحليم حافظ لتشاركه بطولة فيلم "الوسادة الخالية"، وآثار أجرها في الفيلم ضجة كبيرة، حيث وصل إلى 1000 جنيه، وهو الأمر الغريب لممثلة شابة في أول دور تقوم به. تزوجت نجيب رمسيس المخرج والمنتج، وكانت تلك الزيجة الأولى في حياتها، حيث أنتج لها نجيب أغلب أعمالها السينمائية، ولكنها تفاجئت بخبر طلاقها وصرحت: "تلقيت نبأ طلاقي كغيري من الجمهور، حيث قرأت خبر الانفصال في إحدى الصحف الفنية، وظننت المسألة مجرد خطأ تعرضت له الصحيفة، لكني فوجئت بتليفون محامي نجيب رمسيس والذي طلب مني بذوق شديد أن أرسل له من يتسلم ورقة الطلاق". أما الزيجة الثانية كانت هي الأطول في حياة لبنى عبد العزيز وكانت من الدكتور إسماعيل برادة عام 1965، وكانت هذه الزيجة سبب اعتزال الفنانة عن الوسط الفني، حيث هاجرت مع زوجها إلى الولايات المتحدة عام 1968، وأنجبت منه ابنتين مريم ودينا. قدمت لبنى عبد العزيز ما يقرب من 18 فيلمًا أبرزها: "الوسادة الخالية، عروس النيل، هذا هو الحب، أنا حرة، وإسلاماه"، كما قدمت عملين دراميين فقط وهما "قوت القلوب، عمارة يعقوبيان"، وشاركت في عمل مسرحي واحد هو "سكر هانم"، حتى لقبت بملكة الرومانسية. وذكرت أنها أصيبت أثناء تصوير فيلم "عروس النيل" بالإعياء الشديد ووصفتها باللعنة، وليس هي فقط بل أيضًا فريق العمل تعرض للمرض، وتم إيقاف التصوير لدرجة جعلتهم يظنون أنها فعلا لعنة من الفراعنة.
2017-08-01 22:14:48

آخبار ذات صله

تابعنا على الفيس بوك

التعليقات